تشيلسي يهزم بورنموث بثنائية

تشيلسي وأرسنال

حقق تشيلسي فوزًا غاليًا على نظيره بورنموث، بهدفين دون رد، بالمباراة التي أقيمت اليوم الثلاثاء، على ملعب ستامفورد بريدج، ضمن منافسات الجولة السابعة عشر ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز "البريميرليج".

ودخل لاعبو نادي تشيلسي المباراة، بهجوم كاسح على مرمى بورنموث من أجل تسجيل الهدف الأول، ولكن هناك حالة من تماسك لدفاعات الضيوف.

ومع الدقيقة الثالثة من عمر المباراة، كان هناك ركلة ركنية أولى لتشيلسي على يسار مرمى بورنموث، نفذها ماسون ماونت بعرضية أرضية خادعة إلى حدود منطقة الجزاء حيث استقبلها رييس جيمس بتسديدة مباشرة ارتدت من المدافعين وانتهت معها الخطورة.

ومن خلال محاولة هجومية أولى لتشيلسي بعرضية من الجبهة اليسرى عن طريق مارك كوكوريا، إلى داخل منطقة الجزاء، ارتقى لها كاي هافيرتز، وحيدا دون أي رقابة دفاعية برأسية غير متقنة مرت بشكل بعيد عن مرمى بورنموث.

ونجح كاي هافيرتز، في تسجيل الهدف الأول في مرمى بورنموث، من خلال تسديدة صاورخية في المرمى، وذلك بعد تلقيه تمريرة سحرية من سترلينج داخل منطقة الجزاء في الدقيقة "16".

وفي الدقيقة "24" من عمر المباراة، أضاف ماونت، الهدف الثاني في مرمى بورنموث من خلال تسديدة صاروخية في المرمى من خارج منطقة الجزاء.

وتعرض بوليسيتش، لاعب تشيلسي، في الدقيقة "29" من عمر المباراة للإصابة، مما أدى إلى إيقاف المباراة إلى لحظات، قبل أن يتعافى وتنطلق المواجهة من جديد.

وفي الدقيقة "44"، تم تسجيل هدف ثالث لصالح تشيلسي، وتم إلغائه بداعي وجود خطأ عكسي على كاي هافيرتز أثناء بناء الهجمة.

وبالدقيقة "49"، كان هناك محاولة هجومية لتشيلسي بعرضية من الجبهة اليمنى عن طريق رحيم ستيرلينج إلى داخل منطقة الجزاء أبعدها الدفاع سريعا بعيدا عن مناطق الخطورة.

ومن خلال ركلة ركنية لتشيلسي على يسار مرمى بورنموث، في الدقيقة "54"، نفذت بمجموعة من التمريرات القصيرة أنهاها سيزار أزبيليكويتا، بعرضية إلى داخل منطقة الجزاء مرت دون أي خطورة على المرمى.

وعن طريق ركلة حرة مباشرة لتشيلسي على يمين منطقة جزاء بورنموث بجوار الراية الركنية، نفذها مارك كوكوريا بعرضية إلى داخل المنطقة وصلت بالنهاية سهلة للحارس مارك تريفرز بعد عشوائية من لاعبي الفريقين في التعامل مع الكرة.

وأهدر كاي هافيرتز، فرصة تسجيل الهدف الثالث لفريقه والثاني له، في الدقيقة "60" من خلال تسديدة قوية ولكن الكرة مرت بجوار القائم من الخارج.

وتسديدة خطيرة عن طريق ماسون ماونت، لاعب تشيلسي من داخل منطقة الجزاء تصدى لها الحارس مارك تريفرز ببراعة وأبعد الكرة إلى ركلة ركنية.

وفي الدقيقة "75" من عمر المباراة، ومن خلال محاولة هجومية خطيرة لتشيلسي بعرضية من الجبهة اليسرى إلى داخل منطقة الجزاء إرتقى لها كاليدو كوليبالي برأسية قوية مرت بمحاذاة القائم الأيمن لمرمى الحارس مارك تريفرز.

وأنقذ كيبا، حارس نادي تشيلسي، من هدف أول مؤكد، في الدقيقة "79" من عمر المباراة، من خلال هجمة منظمة إلى بورنموث، ولكن الكرة جاءت سهلة في يد الحارس.

التعليقات