حمدي رزق يكتب... أليس فى الجبلاية رجل رشيد؟!

منذ شهر
اتحاد الكرة

ما حدث توصيفًا فضيحة، مشاحنة «كارلوس كيروش»، المدير الفنى الأسبق لمنتخب مصر، مع جمال علام، رئيس اتحاد الكرة المصرى، فى نهائى بطولة كأس العالم فى استاد لوسيل القطرى، يستوجب مساءلة عاجلة لاتحاد الجبلاية، لأن ما حدث يمس سمعة مصر فى الأخير.

كيروش واجه جمال علام فى مقصورة استاد لوسيل أمام (محمود الخطيب وحسن حمدى وأحمد سليمان ووائل جمعة وأحمد حسن)، «بعدم حصوله على بقية مستحقاته حتى الآن».

كيروش أكد لجمال علام أن اتحاد الكرة لا يريد سداد المستحقات المتأخرة ويماطل فى الرد، رغم الوعود التى يتلقاها، وهذا ليس جيدًا وسيلجأ للاتحاد الدولى.

المدرب البرتغالى، الذى قاد المنتخب الإيرانى فى نهائيات كأس العالم فى الدوحة، انفجر فى وجه جمال علام: «أنتم لا تحترمون تعاقداتكم ولا عهودكم، وحازم إمام تجاهل الرد على اتصالاتى أكثر من مرة».

العهدة هنا على الراوى، وهو الصديق «هانى حتحوت» فى برنامجه «الماتش» على «صدى البلد»، دعك من ردود اتحاد الكرة المائعة، وتسويفات جمال علام وتابعيه، فضيحة المستحقات لا تجوز ولا تصح وليس لها محل من الإعراب فى سياق اتحاد أدمن بعض منتسبيه الكذب والخداع، وبالسوابق يعرفون، خدع أحدهم، ولايزال متنفذًا، النادى الأهلى، وأخفى خطاب الاتحاد الإفريقى حتى يحرم ناديا مصريا بحجم الأهلى من الفوز بكأس إفريقيا عمدا مع سبق الإصرار، ولايزال يكذب كما يتنفس.

علام المغلوب على أمره لم يستطع ردا، الرد جاء من الجبلاية على لسان (مصدر مجهول باتحاد الكرة) يعرفه فقط «حتحوت»، يقول المصدر: «كيروش تقاضى كل مستحقاته المالية، وهو الوحيد الذى ليس له أى مبالغ مالية، عكس باقى الجهاز المعاون واللاعبين الذين تتبقى لهم مكافأة التأهل لدور الـ ١٦».

حتى عندما يرد الاتحاد فى واقعة مهينة كهذه، يرد فى الخفاء على لسان مصدر مسؤول أو بالأحرى مجهول، وليس فى بيان ممهور من رئيس الاتحاد، أو الكابتن حازم إمام الذى لا يرد على اتصالات كيروش!!.

هل هذا تصرف يليق باتحاد هو الأقدم قاريًا وعربيًا، ولربما شرق أوسطيًا؟.. هل هكذا يدار الجبلاية بالخفاء والطناش والتسويف، مدير فنى بحجم كيروش يُعامل هكذا من أجل حفنة دولارات؟!.

وماذا لو لجأ كيروش إلى الاتحاد الدولى؟.. من يتحمل العقوبات المالية والتعويضات، فضلا عن الخسارة المحققة فى سمعة الكرة المصرية؟!.

أليس فى الجبلاية رجل رشيد يتحدث إلى كيروش باحترام وتقدير، ويعرف منه مطالبه ومتأخراته ويفصل فى حقوقه، إذا كانت له حقوق؟، لماذا لا يطلب علام من رجاله تجهيز الملف المالى لكيروش والتحقق من مطالبه ومدى اتفاقها مع العقد المبرم، بدلا من الملاسنات والمشاحنات والشكايات فى الاتحاد الدولى؟!.

التعليقات