ياسر أيوب يكتب: بنات مصر وأحلام كرة اليد

ياسر أيوب
منذ أسبوعين
ياسر ايوب

تبدأ بنات مصر غدا مشاركتهن فى بطولة العالم لشابات كرة اليد التى تستضيفها سلوفينيا حتى 3 يوليو المقبل.. وتبدأ المصريات مشوارهن غدا فى المجموعة الثامنة بمواجهة المجر ثم بولندا ثم الولايات المتحدة.. وتبقى الحكاية أكبر من مجرد منتخب نسائى مصرى يشارك فى بطولة عالم، لأن هؤلاء البنات لا يواجهن فقط منتخبات دول أخرى.. إنما يلعبن ضد التاريخ والظروف، واقتناع قديم ودائم بأن بنات مصر يستطعن التفوق فى ألعاب أخرى كثيرة، لكن ليس من بينها كرة اليد.. وعلى الرغم من نجاحات كرة اليد المصرية مع شبابها ورجالها الذين احتضنتهم ومنحتهم حبها ودعمها وثقتها ورهاناتها وأحلامها.. إلا أنها بقيت ظالمة وقاسية للغاية مع بناتها لدرجة أن مصر حتى الآن لا تملك منتخبا لسيدات كرة اليد..

  وكانت تتوالى مجالس إدارة اتحاد اللعبة التى اتفقت كلها على أن بنات اللعبة مهما كن موهوبات ويتألقن وهن صغار إلا أنهن يكبرن ويتزوجن وينشغلن بأمور حياتهن عن اللعب واللعبة.. وبالتالى اتفقت كل المجالس الماضية على أنه لا ضرورة لتأسيس منتخب أول لسيدات مصر رغم منتخبات سيدات مصر فى باقى الألعاب الأخرى اللاتى يلعبن ويفزن ولا يتعرضن لمثل هذا الظلم الذى عاشته كل لاعبة يد مصرية لا تجد فرصة للعب الدولى حين تتخطى مرحلة الناشئات والشابات.. ودام الأمر كذلك حتى جاء هشام نصر ليعلن العام الماضى كرئيس للاتحاد أحد أهم قرارات تاريخ اليد المصرية بإلزام أندية مصر بالتعاقد مع اللاعبات اللاتى قبل ذلك لم يمتلكن أى عقود رسمية موثقة.. وكانت أول خطوة لاستعادة كثير من الحقوق الضائعة للاعبات اليد المصرية.. وكان جميلا حين تولى محمد الأمين رئاسة الاتحاد أن يكمل ما بدأه هشام نصر بنفس الحماسة والاقتناع دفاعا عن لاعبات مصر وأحلامهن.. فكان هذا المنتخب لمواليد 2002 الذى تأسس قبل 4 سنوات.. وبعد نجاحات كثيرة وحقيقية بدأ التعامل مع هذا المنتخب كتجربة ونواة لأن تملك اليد المصرية منتخبا أول للسيدات لأول مرة فى تاريخ مصر.. ولابد من تحية هؤلاء اللاعبات صاحبات الموهبة والحلم والأمل قبل بدء بطولة العالم أيا كانت النتائج.. منة الله سيد وياسمين جمال وأمينة هشام ومريم يحيى ونهى أيمن ولوجى عبيد وسارة يحيى ويارا هانى ومريم عمر ونادين طارق وملك طلعت وآلاء صابر وجنى صلاح وشهد حسام ومريم أسامة ومايا وائل.

التعليقات