مصر تكتب التاريخ وتصعد لنهائي أمم افريقيا على حساب الكاميرون

معاذ محمد
منذ 6 أشهر
منتخب مصر

تأهل منتخب مصرإلى المباراة النهائية من بطولة كأس الامم الافريقية بعد تغلبه على منتخب الكاميرون بنتيجة 3/ 1 بركلات الجزاء الترجيحية، في المباراة التي اقيمت بينهما مساء الخميس، على ملعب "أوليمبي" في نصف نهائي كأس الأمم الافريقية.

وانتهى الوقت الأصلي الإضافي للمباراة بالتعادل السلبي بدون، ليجلجأ المنتخبان إلى ركت الجزاء الترجيحية.

وبتلك النتيجة ينتظر الفراعنة مواجهة نارية وجه لوجه أمام نظيره اسود التيرانجا "منتخب السنغال"، في تمام التاسعة مساء، الأحد القادم بتوقيت القاهرة، على اللقب القاري.

سجل ركلات جزاء المنتخب الوطني أحمد سيد زيزو، محمد عبد المنعم، مهند لاشين، بينما أحرز للكاميرون الضربة الوحيدة فينسينت أبو بكر.

الشوط الأول

وبدأت المباراة بضغط من جانب منتخب الكاميرون، ولكن دون وجود خطورة حقيقية على مرمى محمد أبو جبل، وكانت أولى المحاولات الهجومية للمنتخب الكاميروني في الدقيقة السابعة، بعدما لعبت عرضية من الجبهة اليمنى عن طريق كولينز فاي وصلت بشكل سهل للحارس محمد أبو جبل.

وكان الظهور الهجومي الأول لمنتخب مصر في الدقيقة التاسعة، بعدما مرر عمر مرموش الكرة إلى محمد صلاح، ليسددها الأخير قوية، فوق مرمى الكاميرون.

وكانت هناك هجمة خطيرة للمنتخب الكاميروني في الدقيقة 14، بعدما توغل إيكامبي من عمرو السولية، لليب كرة عرضية قصيرة، يتصدى لها الحارس محمد أبو جبل.

وفي الدقيقة 18، لعبت ركلة ركنية أولى للكاميرون على يسار مرمى منتخب مصر، نفذها مومي نجاماليو بعرضية إلى داخل منطقة الجزاء إرتقى لها ميشيل نجادو برأسية إرتدت من العارضة العلوية قبل أن يتكفل الدفاع بإبعاد الكرة إلى ركلة ركنية جديدة.

وفي الدقيقة 22 تسديدة يسارية سيئة نسبيا عن طريق عمر كمال لاعب منتخب مصر من خارج حدود منطقة الجزاء مرت بشكل قريب نسبيا إلى جوار القائم الأيمن لمرمى الحارس أندري أونانا.

وفي الديقة 24، تعرض محمد أبو جبل، للإصابة في الكتف، بعدما لعبت كرة عرضية من الجانب الأيمن للامنتخب الكاميروني، ليخرخ ويبعدها خارج منطقة الجزاء، ويصطدم مع فينسينت أبو بكر، مهاجم الكاميرون، قبل أن يتلقى العلاج ويستكمل المباراة.

وفي الدقيقة 33 كانت هناك محاولة هجومية خطيرة للكاميرون بعد توغل مميز من الجبهة اليسرى انتهى بعرضية أرضية إلى داخل منطقة الجزاء استقبلها كارل توكو ايكامبي بتسديدة غير متقنة وضعت الكرة بشكل سهل في أحضان الحارس محمد أبو جبل.

وفي الدقيقة 37، بطاقة صفراء أولى في المباراة من نصيب عمر كمال لاعب منتخب مصر بعد إعاقة متعمدة لنوهو تولو لاعب منتخب الكاميرون، ليتأكد غيابه عن مباراة نهائي أمم افريقيا أو مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

وفيي الدقيقة 39، كانت هناك فرصة خطيرة للمنتخب الوطني، بعدما نفذت ركلة حرة مباشرة عن طريق محمد صلاح بعرضية إلى داخل منطقة الجزاء أبعدها الدفاع بشكل سريع إلى وسط الملعب قبل أن ترتد بتمريرة طولية إلى منطقة الجزاء مجددا لكن حكم المباراة تدخل باحتساب تسلل على حمدي فتحي.

واحتسب بكاري جاساما، 3 دقائق وقت بدل الضائع، لم تسفر عن أي جديد، لينتهي الشوط بالتعادل السلبي بدون أهداف.

الشوط الثاني

أجرى البرتغالي كيروش، المدير الفني للمنتخب تغيير مع بداية الشوط الثاني بخروج عمرو السولية للإصابة ونزول تريزيجيه، بدلاً منه، بدأ الشوط الثاني بضغط من جانب منتخب مصر، من أجل إحراز هدف التقدم، للفراعنة، ففي الدقيقة 48 تم تنفيذ ركلة حرة مباشرة لمنتخب مصر عن طريق عمر مرموش بتمريرة طولية إلى داخل منطقة الجزاء إرتقى لها مصطفى محمد برأسية قوية تصدى لها الحارس أندري أونانا بثبات وسيطر على الكرة.

وفي الدقيقة 57، هدف محقق ضائع للمنتخب المصري بعد خطأ دفاعي فادح استغله محمد صلاح ونجح في الإنفراد بالمرمى لكنه فشل بشكل غريب في مراوغة الحارس أندري أونانا.

وأجرى البرتغالي كارلوس كيروش، التغيير الثاني للمنتخب الوطني في الدقيقة 63 بخروج عمر مرموش ونزول رمضان صبحي، تنفيذ الركلة الحرة المباشرة للكاميرون بعرضية إلى داخل منطقة الجزاء تحولت بشكل مباشرة إتجاه المرمى لكن يقظة الحارس محمد أبو جبل كانت بالمرصاد وتمكن من السيطرة على الكرة.

وفي الدقيقة 71، تسديدة مباغتة عن طريق صامويل إيفس أوم جويت لاعب الكاميرون من وسط الملعب مرت بشكل قريب للغاية إلى جوار القائم الأيمن لمرمى الحارس محمد أبو جبل، وهدأت المباراة بعد ذلك حيث انحصر اللعب في وسط الملعب.

وفي الدقيقة 83، كانت هناك تسديدة أرضية عن طريق كولينز فاي لاعب الكاميرون من على حدود الزاوية اليسرى لمنطقة الجزاء تصدى لها الحارس محمد أبو جبل بثبات.

وفي الدقيقة 86، شارك إمام عاشور ومهند لاشين، بدلاً من عمر كمال عبد الواحد، ومحمد النني، ولم تسفر باقي الدقائق عن أي جديد، لينتهي الشوط الثاني بالتعادل السلبي.

ولم يشهد الشوطين الاضافيين أي خطورة حقيقية على مرمى المنتخبان، حيث انحصر اللعب في وسط الملعب، خلال النصف ساعة، وكانت أخطر الفرص في الدقيقة 117، بعدما راوغ رمضان صبحي، مدفعي الكاميرونة، داخل منطقة الجزاء، ولكنه يسددها قوية بعيده عن المرمى.

التعليقات