فى لافته انسانية صلاح يحقق أمنية لاجئ سورى

فاجأ اللاعب الدولي المصري “محمد صلاح” جناح نادي ليفربول الإنجليزي أحد الأسر السورية المتواجدة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقام “صلاح” بدعوة أسرة سورية لاجئة في أمريكا، ليقابل طفلها الصغير ويدعى “عمار الحلبي” ويبلغ من العمر 16 عاماً فقط، مستغلاً تواجده مع فريقه ليفربول في جولته الصيفية والمشاركة في كأس الأبطال الدولية الودية.

وخلال اللقاء، قام مهاجم منتخب مصر بالتقاط بعض الصور التذكارية مع الأسرة والطفل الصغير وقدم لهم قميصه الرسمي مع ليفربول، ليصبح “صلاح” هو أيقونة جديدة للأطفال والشباب في العالم العربي.

وكان “عمار” يعاني في الفترة الماضية من مرض ضمور العضلات، وكان يتلقى العلاج من أحد المؤسسات العلاجية، وطلبه الأخير كان مقابلة “محمد صلاح” والذي تحقق بالفعل في النهاية.

وقال “عمار” في تصريحات صحفية: “الجميع يحبون محمد صلاح، وأريد أن أكون مثله، إنه شخص عظيم، إنه شعور رائع أن أقابله”.

الإعلانات

جاري التحميل…

كلمات مفتاحية

قد تعجبك هذه المواضيع أيضاً

نرشح لكم

التعليقات

إغلاق
إغلاق