رحيل مدرب الاسماعيلى للمغرب

قبل المواجهة المرتقبة التى ستجمع فريق الاسماعيلى والرجاء المغربى فى اياب دور ال16 لكاس زايد للاندية العربية والمحدد لها يوم الثلاثاء المقبل

حفل تاريخ جورفان فييرا المدير الفنى للدراويش العديد من الذكريات والالحداث فى المغرب حيث قضى البرازيلى يوسف فييرا المدير الفنى للإسماعيلى، رحلة تدريبية داخل المغرب لمدة 7 سنوات درب من خلالهم 4 فرق وهم الجيش الملكى والوداد وسبورتيف واتحاد طنجة خلال الفترة من عام 82 حتى 89.

واستطاع المدرب البرازيلى أن يحصد مع الجيش الملكى على بطولتى للدورى المحلى للمرة التاسعة والعاشرة فى تاريخ النادى، وذلك موسم 86 / 87 برصيد 77 نقطة وموسم 88 / 89 برصيد 68 نقطة بالإضافة إلى كأس العرش موسم 85 / 86 التى كانت تعد الخامسة للنادى بعد الفوز على دفاع الجديدة بثلاثة أهداف مقابل هدف فى المباراة النهائية.

ومن أفضل فترات حياة ” فييرا ” داخل المغرب عندما سار على خطى مواطنه الأصلى المهدى فاريا أسطورة المدربين كما لقب بالمغرب الذى حصل على الجنسية بعد أن أشهر اسلامه وتزوج من سيدة مغربية ، حيث عمل مساعدًا له فى الجهاز الفنى لمنتخب المغرب عام 86 الذى يعد الأفضل فى الكرة المغربية نظرًا لنتائجه الإيجابية التى حققها خلال نهائيات كأس العالم بالمكسيك بإعتباره أول المنتخبات العربية والأفريقية التى تتأهل من دور المجموعات بالمونديال بعد التعادل مع بولندا وانجلترا بدون أهداف والفوز على البرتغال بثلاثة أهداف مقابل هدف ولكنه خسر من ألمانيا الغربية بهدف نظيف فى الدقائق الأخيرة من عمر المباراة.

والجدير بالذكر أن ” فييرا ” أول من اكتشف الراحل عبد القادر البرازى حارس الإسماعيلى الأسبق خلال رحلته التدريبية بالمغرب وبناءًا عليه قام بضمه إلى صفوف الدراويش عقب مونديال فرنسا 9

جاري التحميل…

كلمات مفتاحية

قد تعجبك هذه المواضيع أيضاً

نرشح لكم

التعليقات

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

عزيزي المستخدم ٫٫ العائد من الإعلانات يمثل مصدر الربح الأساسي للموقع والعاملين به مما يساعدنا علي البقاء مستقلين وحياديين حيث إننا غير تابعين لأي جهة حكومية أو حزب٫ لمساعدتنا علي الإستمرار في إنتاج محتوي مهني صحفي حيادي غير موجه أو ممول نرجو إلغاء تفعيل إضافه مانع الإعلانات AdBlock.