الراي الآخر.. أصعب المواقف

¼ أصعب موقف يواجه المدرب هو اصابة نجوم الفريق. وتتفاقم الصعوبة عندما يكون الفريق مقدماً علي ارتباطات صعبة أو في بطولات مختلفة. والأهلي يمر بالموقف الصعب الآن بسبب اصابة كل نجومه الأساسيين. ومن هنا يبدو السؤال الذي يجب علي لجنة الكرة في الأهلي البحث له عن إجابة.


لماذا جاءت كل الإصابات للاعبين الكبار والأساسيين في الفريق؟! المصابون يكفي غياب اسم أحدهم ليصيب المدرب بربكة قبل وضع التشكيل لأي مباراة. فما بالنا عندما يكون الغائبون المصابون هم نجوم المنتخب أو الهيكل الأساسي في الأهلي.. بداية من الشناوي ثم سعد سمير وعلي معلول ومحمد نجيب ورامي ربيعة أي ربع خط الدفاع الأصلي.. ومن أمامهم حسام عاشور دينامو خط الوسط ومؤمن زكريا وجونيور وفي الهجوم أزارو هداف الفريق وصلاح محسن!!


كان الله في عون محمد يوسف الذي تحمل المسئولية ووجد نفسه فوق قمة الجهاز في وقت صعب يفتقد فيه لكل الأوراق الرابحة والمؤثرة ونجوم الدفاع والهجوم سواء في النادي أو المنتخب.. لكن لابد من أخذ الدروس من ذلك الموقف. ونتساءل من السبب ولماذا حدثت كل تلك الاصابات؟!! هل هي من مدرب اللياقة الذي سبق وتمت إقالته ثم تفاقمت الاصابات وضربت عدداً كبيراً من جديد؟!!


هل هي من برنامج التدريب أم ضغط المباريات بسبب المؤجلات الكثيرة التي جعلت الأهلي يلعب كل أربعة أيام؟!!
هل الاصابات من جراء فترة اعداد ضعيفة لم تكن علي المستوي البدني والفني المطلوب وعندما اندرج الأهلي في المباريات الكثيرة لم تتحمل عضلات اللاعبين هذا المجهود؟!


الأسئلة كثيرة والاستفسارات تحتاج من إدارة الأهلي لاجابات واضحة وهذا لن يحدث إلا إذا بحث الأهلي عن طريق خبراء في اللياقة البدنية والصحة العامة وطرق التدريب وخطط الاعداد أسباب تفاقم الاصابات سيما وأن الفريق مقدم علي معارك قوية في الدوري المحلي والسباق الافريقي بعد تغيير مواعيد البطولة التي بدأت بالفعل!! ابحثوا عن أرضية ملعب للأهلي الحالي الذي يتدرب عليه الفريق فربما يكون سبباً مباشراً في الاصابات واجهاد عضلات اللاعبين لتساعدوا محمد يوسف كان الله في عونه!!

الإعلانات
كلمات مفتاحية

قد تعجبك هذه المواضيع أيضاً

نرشح لكم

التعليقات

إغلاق
إغلاق