الأهلى والزمالك

فوجئنا جميعاً بخروج ناديى الأهلى والزمالك من البطولة العربية وهما من أقوى المُرشحين للفوز بالبطولة. وكلنا رأيناماذا فعلت فينا هذه البطولة وقاربت على إِفساد الدورى المصرى بسبب كثرة المباريات،ولأن جوائز البطولة إن دُفعت سوف تكون مُجزية فتسابقت الأندية على الاشتراك فيها،خاصة الأهلى والزمالك وهما دائماً موجودان فى البطولات الأفريقية .

ولكن تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن، ويخرج الأهلى على يد نادى الوصل، ويخرج الزمالك علىيد نادى الاتحاد سِد البلد بضربات الجزاء الترجيحية، وتُعلن الأفراح فى الإسكندرية ويبات الثغر فى سعادة وفرح.

وأصبح الاتحاد السكندرى المصرى الوحيد الباقى فى هذه البطولة. وكلنا وراء سِيد البلد لكى ينتزع كأس البطولة ويفوز بها وبجوائزها الثمينة، وأنتهز الفرصة لأبُارك لأخى وحبيبى محمد مصيلحى على هذا الفوزوكل التحية والتقدير لزملائه أعضاء مجلس الإدارة والمدير الفنى الخلوق حلمى طولانوجهازه المُعاون، وتحية كبيرة لجمهور الأخضر الوفى الذى يسعى ويجرى وراء فريقه فىكل المباريات.

من المؤكد أن معظم المصريين يتابعون نجمنا العالمى محمد صلاح، وندعو له جميعاً بالتوفيق، وعلينا جميعاً أن نكون مؤمنين بقدرات هذا اللاعب الموهوب الذى طال انتظار ظهوره فى ملاعبنا.

ليس بالضرورة أن يُحرز صلاح كل مباراة هدفاً أو هدفين أو يصنع أهدافا. كرة القدم مثلها مثل أشياءكثيرة فى حياتنا، التوفيق شىء أساسى فيها. كلنا حزن على هزيمة ليفربول من باريسسان جرمان. ولكن لم يلعب ليفربول لكى يفوز، فهذه المباريات هى من أسوأ المبارياتالتى لعبها ليفربول منذ انضمام صلاح إليه. أنا واثق من قدرة ابننا محمد صلاح، وأنهفى سبيله إلى استعادة مستواه الذى كان قبل إصابته اللعينة من الشرير راموس. وكلالدعاء له بالتوفيق فى المباريات القريبة حتى تتاح له فرصة الفوز مرة ثانية بكأسأحسن لاعب فى أفريقيا.

الإعلانات
كلمات مفتاحية

قد تعجبك هذه المواضيع أيضاً

نرشح لكم

التعليقات

إغلاق
إغلاق