الأدور يكتب : لماذا كره المصريون.. كرة كوبر؟؟

لم أتعاطف طيلة حياتي الاحترافية في التعامل مع كرة القدم مع الكرة الدفاعية الانزراعية التي تفقد اللعبة جمالها وإثارتها حتي لو حقق فريق بطولة بهذا الأسلوب. لأن الكرة من وجهة نظري خلقت لإمتاع الجماهير بالمهارات واللعب الهجومي الشيق. 
ولكني أجد نفسي لأول مرة متعاطفا مع منتخب مصر في مشواره في تصفيات المونديال حتي يتحقق الحلم ونصعد لكأس العالم وبعدها يكون لكل حادث حديث. 

نعم كوبر أضاع بهجة الكرة المصرية وأفقدها إثارتها وجمالها ولكننا نريد استكمال المسيرة والتأهل لكأس العالم تحت أي ظروف لكسر الحاجز النفسي العملاق الذي تولد لدينا من هذه البطولة جراء الفشل المتكرر. 
في عام 1994 أجرت إحدي الصحف الشهيرة جدا في البرازيل استفتاء واسعا أرادت به اختبار تذوق الشعب البرازيلي للكرة وكان مضمون الاستفتاء بعد فوز السامبا بكأس العالم 1994 في أمريكا للمرة الرابعة في تاريخها هو أن يقوم كل مواطن باختيار المنتخب الذي يراه الأفضل في تاريخ البرازيل والأسوأ أيضا في تاريخ البلد العاشق للكرة حتي النخاع من خلال بطولات كأس العالم. 

 

وكانت المفاجأة المدوية أن اختار الشعب البرازيلي المنتخب الفائز لتوه بأكبر بطولة علي وجه الأرض “كأس العالم” كأسوأ فريق في تاريخ البرازيل!! هل تعلمون لماذا؟؟.. لأن الشعب البرازيلي يكره الكرة الدفاعية التي قدمها منتخب البرازيل بقيادة دونجا وماورو سيلفا وبرانكو والداير ومازينيو وروماريو حتي لو كان الهدف كأس العالم التي فازوا بها عام .1994 

 

أما المنتخب الأفضل فكان أكثر مفاجأة في نتيجة الاستفتاء حيث اختيار الشعب البرازيلي فريق عام 1982 كأفضل منتخب كروي في التاريخ وتفوق حتي علي منتخبات بيليه وريفيلينو وجارينشيا وتوستاو وغيرهم لأن هذا الفريق أمتع العالم حتي رغم خروجه من الدور الثاني لكأس العالم وعدم وصوله حتي إلي المربع الذهبي. 
والسبب طبعا أن فريق سقراط وزيكو وفالكو وشيريزو وآدو وأوسكار وغيرهم أبهر العالم بالهمارة ومتعة الكرة حتي لو كانت الضريبة أمام تلك المتعة هي عدم الوصول للمونديال. 

 

وأضرب هذا المثال لأن الشعب المصري ذواق لكرة القدم لا يحب الكرة الدفاعية ويعشق المهارة والمتعة أسوة بالشعب البرازيلي لذلك فهو كاره لما يفعله هيكتور كوبر مع المنتخب حتي لو كان الثمن هو بلوغ كأس العالم. 
والواقع أنني أختلف مع هؤلاء بعض الاختلاف في الوقت الراهن الذي نحتاج فيه للتكاتف من أجل الهدف الأسمي وهو المونديال. رغم أنني متأكد تماما من أن كوبر لن يغير أسلوبه حتي لو وصلنا المونديال وستظل استراتيجيته كما هي في النهائيات وهي البحث عن النتيجة قبل مستوي الأداء. 

 

وما يعمق حزن المصريين علي مستوي الأداء هو توافر نخبة من اللاعبين في تشكيل منتخب مصر لم تتوافر منذ فترة طويلة بهذا الكم من المحترفين وأصحاب الأداء الجمالي أمثال محمد صلاح وتريزيجيه وعبدالله السعيد والنني وحجازي ورمضان صبحي وكهربا وغيرهم. 

 

وأعود لتلك الكرة الدفاعي العتيقة التي ينتهجها كوبر والتي تذهب فيها فنيات اللاعبين أدراج الرياح أمام القيود التي يضعها المدير الفني علي كل لاعب مما يجعله مكبلا بتلك القيود وغير قادر علي الإبداع وإظهار قدراته المهارية. 
باختصار كنت أطالب بالصبر عندما كان أسلوب الأداء هكذا منذ عام عندما تغلبنا علي الكونغو وغانا وتصدرنا مجموعتنا في تصفيات المونديال باعتبار أن تلك فترة انتقالية جراء ما عانته الكرة المصرية من توقف ما بعد ثورة يناير. ولكن الآن بعد أكثر من عامين أؤكد أن الطريقة لن تتغير وأن كوبر سيبقي علي الأداء الدفاعي ولكني أطالب الآن بالمزيد من الصبر حتي يتحقق حلم المونديال.

الإعلانات
كلمات مفتاحية

قد تعجبك هذه المواضيع أيضاً

نرشح لكم

التعليقات

إغلاق
إغلاق