مقالات

إبراهيم المنيسي يكتب: غدر الزمان يا مؤمن

أبكى الفنان أحمد عز الناس كلها عندما استضاف على المسرح نجم الكرة المحبوب مؤمن زكريا ، إذ صعد نجم الأهلى المريض على خشبة المسرح بصعوبة شديدة يتعكز على من حوله وعاجزا حتى عن أن ينصب طوله لتدوى الصالة بالتصفيق وتهتز القلوب ألما وتعاطفا مع شاب كان منذ قليل يملأ الملاعب حيوية وحركة وأهدافا قبل أن يداهمه فيروس غامض وخطير يضرب الجهاز العصبي ويتلف الخلايا ويهدد الحياة..


ولأننا كنا قد ناشدنا هنا فى الأسبوع الماضي وزير الشباب والرياضة د. أشرف صبحى الموافقة على طلب متكرر من النادى الأهلى بأن توافق الوزارة للنادى على أن يصرف من أمواله – مال النادى – قيمة عقد مؤمن زكريا كاملة عن ثلاث سنوات قادمة لتعينه وأسرته على أعباء الحياة وغدر الزمان .


ومشكورا ومقدرا ، استجاب الوزير الانسان لمناشدتنا وطلب الأهلى الانسانى المتكرر ووافق ليس فقط على أن يصرف الأهلى من ماله قيمة عقد مؤمن وهو لاعب غير مقيد حاليا بالنادى والعقد لن يتم توثيقه باتحاد الكرة ما احتاج معه النادى لموافقة الجهة الادارية على هذا المطلب الاستثنائي تفاديا لأى مساءلة قانونية وتوفير غطاء قانونى لصرف قيمة عقد غير معتمد ، بل زاد الوزير على هذا بمساهمة الوزارة فى تكاليف علاج مؤمن التى كان يتحملها النادى وتم صرف الجزء الكبير منها للاعب ورحلة سفره لألمانيا ومشكورا أيضا كان تركى ال شيخ رئيس هيئة الترفيه بالمملكة قد قام بايفاد اللاعب للعلاج بأمريكا لعرضه على طبيب مختص هناك..لم يقصر أحد مع لاعب خلوق يواجه غدر الزمان ومخاطر فيروس غامض احتار معه الأطباء وأعاد اللاعب من تجربة احترافه معارا بالسعودية الموسم الماضي ، وحسنا فعل د. أشرف صبحى بزيارته للاعب فى منزله والشد من أزره كما لا يتوقف الكابتن محمود الخطيب وزملاء مؤمن عن متابعته والتخفيف عليه خصوصا مع دخول المرض مرحلة مؤثرة شفاه الله وعافاه..غير أنه مع كل هذه السندات النفسية والمعنوية والمادية مع مؤمن زكريا ، يأتى ما كشف عنه الكابتن أحمد حسام ميدو عن حاجة لاعبي الكرة الماسة للتأمين على حياتهم ضد الاصابات المؤثرة والأمراض الخطيرة وحوداث الحياة وغدر الزمان بنجوم يملأون الدنيا والملاعب ثم يتعرضون فجأة لما يدمر حياتهم وأسرهم وابناءهم..


ميدو قدم طرحا جيدا وجادا يحتاج للاهتمام به بحيث يتم التأمين على حياة هؤلاء اللاعبين خصوصا وأن عقودهم ذات الملايين الكثيرة لا يضيرها أبدا أو ينتقص منها أن تخصم منها نسبة مئوية بسيطة تغطى عملية التأمين..
نعرف أن هناك جمعية للاعبين المحترفين لكن المطلوب تفعيل دورها ولم شمل اللاعبين فيها واخضاع حساباتها واعانات الفيفا لها للجهات الرقابية المحلية المختصة ومتابعة الاتحاد الدولى بهذا الشأن فهى ليست جمعية أحد بعينه.. يمكن تفعيل دورها وفقا لما طرحه ميدو بايجابية أو البحث عن صيغ بديلة..المهم مواجهة المخاطر..و غدر الزمان..

كلمات مفتاحية

قد تعجبك هذه المواضيع أيضاً

نرشح لكم

التعليقات

إغلاق
إغلاق